خطبة النبي صلى الله عليه و اله في استقبال شهر رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم (خطبةُ رسول الله صلى الله عليه وآله في إستقبال شهر
رمضان المبارك ) أمالي الصدوق بإسناده ...عن علي بن الحسن بن على بن فضال عن
ابيه عن ابي الحسن على بن موسى الرضا عليه السلام عن ابيه موسى بن جعفر عليه
السلام عن ابيه الصادق جعفر بن محمد عليه السلام عن ابيه الباقر عليه السلام عن
ابيه زين العابدين عليه السلام عن ابيه سيد الشهداء الحسين بن علي عليه السلام
عن ابيه سيد الوصيين امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام قال ان رسول
الله صلى الله عليه وآله وسلَّم خطبنا ذات يوم وقال:- أَيٌّها الناس إنَّه قد
أقبَل إليكم *شهرُ الله:- 1-بالبركةِ. 2-والرحمةِ. 3-والمغفرةِ. *شهرٌ هو عند
الله:- 1-افضلُ الشهور 2-وأيامُه أفضلُ الأيام. 3-ولياليه أفضلُ الليالي .
4-وساعاتُه أفضلُ الساعات. *هو شهرٌ :- 1-دُعيتُم فيه إلى ضيافةِ الله.
2-وجُعلتم فيه مِن أهلِ كرامةِ الله. *أنفاسُكم فيه تسبيح. *ونومُكم فيه عبادة
. *وعملُكم فيه مقبول. *ودعاؤُكم فيه مستجاب. *فَسَلُواللهَ ربَّكم بنيّاتٍ
صادقةٍ و قلوبٍ طاهرةٍ أنْ يُوفِّقَكُم 1-لصيامِه. 2-وتَلاوةِ كتابِه. (فإن
الشقيَّ من حُرِم غُفرانُ اللهِ في هذا الشهرِ العظيمِ) *و اذكُروا بجوعِكم و
عطشِكم فيه ، جوعَ يَومِ القيامةِ و عَطَشِه *و تَصَدَّقُوا على فُقرائِكم و
مَساكِينِكُم *ووَقِّرُوا كبارَكم *وارحَموا صغارَكم *وصِلوا أرحامَكم
*واحفظواالسنَتكم *وغُضُّواعمّا لا يحلُّ النظرُ اليهِ أبصارَكم وعمّا لا يحلُّ
الإستماعُ اليهِ أسماعَكم *وتحنَّنُواعلى أيتامِ الناسِ يُتَحنَّنُ على
يتامِكُم *وتُوبُوا إلى اللهِ من ذنوبِكم *وارفَعُواإليه أيديكم بالدعاءِ في
أوقاتِ صَلواتِكُم فإنِّها أَفضَلُ لساعاتِ يَنظرُ اللهُ عزَّ و جلَّ فيها
بالرحمةِ إلى عبادِه *يُجيبُهم إذا ناجَوه *ويُلبِيهِم إذا نادَوه *ويَستَجيبُ
لهُم إذا دَعَوه أيٌّها الناس إنَّ أنفسَكم مرهونةٌ بأَعمالِكم ففُكُّوها
بِإِستغفارِكم و ظهورُكُم ثقيلةٌ من أوزارِكم فَخَفِّفُوا عَنها بِطُولِ
سُجودِكُم و اعلمُوا أَنَّ اللهَ تَعالى ذِكْرُهُ أَقسَمَ بِعِزَّتِهِ: * أن لا
يُعذِّبَ المُصلِّينَ و الساجدينَ *وأن لايُرَوِّعُهُمْ بالنارِ يومَ يقومُ
الناسُ لربِّ العالمينَ أيٌّها الناس من فَطَّرَ منكم صائماً مؤمناً في هذا
الشهرِ كان له بذلك عند الله عتقُ رقبةٍ و مغفرةٌ لما مَضى من ذنوبِه قيل يا
رسول الله:- و ليس كُلُّنا يَقدرُ على ذلك فقال (ص) إِتَّقُوا النارَ وَلو
بِشِقِّ تَمرةٍ إتَّقُوا النارَ و لو بِشَربَةٍ مِنْ ماءٍ أيُّها الناس * من
حسَّن مِنكم في هذا الشهرِ خُلُقَه كان له جَوازاً على الصراطِ يوم تزلُّ فيه
الأقدامُ. *و من خفَّفَ في هذا الشهرِ عمَّا مَلَكَتْ يمينُه خفَّف اللهُ عليه
حسابَه *و من كفَّ فيه شرَّه كفَّ اللهُ عنه غَضبَه يومَ يلقاه *و من أكرم فيه
يتيماً أكرمَه اللهُ يومَ يَلقاه *و مَن وَصَل فيه رَحِمَه وصلَه اللهُ
بِرحمتِه يومَ يَلقاه *ومن قطَع فِيه رحمَه قطَع الله عنه رحمَتَه يومَ يَلقاه
*و مَن تَطوَّعَ فيه بصلاةٍ كتَب الله له براءةً من النارِ *ومن أدَّى فيه
فرضاً كان له ثوابُ مَن أدَّى سَبعينَ فَريضةً فيما سواه من الشُهورِ *ومن
أكثرَ فيهِ مِن الصلاةِ عليَّ ثَقَّل اللهَ مِيزانَه يومَ تَخِّفُّ الموازينُ
*ومَن تَلا فيه آيةً مِن القرآنِ كان له مثلُ أجرِ مَنْ خَتَمَ القرآنَ فِي
غيرِه مِن الشهورِ أيُّها الناس *إِنَّ أبوابَ الجَنانِ فِي هذا الشهرِ
مُفَتَّحَةٌ فَسَلُوا رَبَّكَمُ أَنْ لا يُغْلِقَها عليكم *و أبوابَ النيرانِ
مُغَلَّقَةٌ فَسَلُوا ربَّكُم أَنْ لا يَفتَحَها عليكم *والشياطينَ مغلولةٌ
فسلوا ربَّكم أن لا يُسلِّطَها عليكُم قالَ أميرُ المؤمنين عليه السلام فقمت
فقلت يا رسول الله ما أفضلُ الأعمال في هذا الشهر؟ فقال: يا أبا الحسن أَفضل
الأعمال في هذا الشهر الورعُ عن محارمِ الله عزَّ و جلَّ. ثم بكى: فقلت يا
رسولَ الله ما يبكيك؟ فقال يا عليّ أبكي لما يُستَحلُّ منك في هذا الشهر كأنِّي
بِك و أنت تصلِّي لربِّك و قد إنبعثَ أشقى الأولين شقيقُ عاقرِ ناقةِ ثمود
فَضَربَك ضربةً عَلى قرنِك فخَضَّبَ منها لحيتَك . قال أمير المؤمنين عليه
السلام فقلت يا رسول الله و ذلك في سلامة من ديني فقال عليه السلام في سلامة من
دينك ثم قال يا علي من قتلك فقد قتلني و من أبغضك فقد ابغضني و من سبَّك فقد
سبَّني لانَّك مني كنفسي روحُك من روحِي و طينتُك من طينتي إن الله تبارك و
تعالى خلقني و إياك و اصطفاني و إياك و اختارني للنبوة و اختارك للإمامة و من
أنكر إمامتك فقد أنكر نبوتي يا علي أنت وصيي و أبو ولدي و زوج ابنتي و خليفتي
على أمتي في حياتي و بعد موتي أمرك أمري و نهيك نهيي اقسم بالذي بعثني بالنبوة
و جعلني خير البرية انك لحجة الله على خلقه و امينه على سره و خليفته على عباده